­
)
في عام 1886، قمنا بابتكار سيارة تعمل بمحرك. ولأكثر من قرن، رفعنا سقف حدود مجال هندسة السيارات وأنتجنا سلسلة متعاقبة من المركبات الرائعة حقاً. ومنذ ذلك الحين، فإننا نعمل بثبات على تعزيز المزيد من الابتكارات في شتى المجالات التي تتضمنها مجموعة واسعة من العلامات التجارية والمنتجات. كما نعمل في قسم المركبات التجارية على تصميم كل ما هو جديد لينطلق على الطرق السريعة بحيث يتمتع بقدر أكبر من الكفاءة والسلامة والاتصال في المستقبل.
الانتقال من عالم الخيال إلى الواقع.

الانتقال من عالم الخيال إلى الواقع.

تقدم دراسة شاحنة المستقبل 2025 من مرسيديس-بنز تصوراً من ناحية الشكل الباهر والتقنية المتطورة عن شاحنة المستقبل التي تقطع مسافات طويلة وذلك في معرض المركبات التجارية الدولي (IAA) لعام 2014. خلال عشر سنوات، يمكن أن تصبح الشاحنات ذاتية القيادة على الطرق السريعة. ترتفع كفاءة النقل مع زيادة مستوى السلامة لجميع مستخدمي الطريق فضلاً عن توفير استهلاك الوقود وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون CO2. ولإجراء ذلك عملت مرسيدس-بنز على توصيل نظام المساعدة الحالي المزود بالمستشعرات المحسنة لنظام القيادة الآلية "Highway Pilot". أصبحت القيادة الذاتية بسرعات واقعية في حالات مرورية واقعية على الطريق السريع أمراً ممكناً. تقدم شاحنة المستقبل من مرسيدس-بنز لعام 2025 لمحة عن شكل شاحنات المستقبل.

المظهر الخارجي: أشكال انسيابية مزودة بعرض رائع للإضاءة.

المظهر الخارجي: أشكال انسيابية مزودة بعرض رائع للإضاءة.

فيما يتعلق بالتصميم، فإن شاحنة المستقبل من مرسيدس-بنز لعام 2025 تجمع بين المهام والكفاءة والحركة بأسلوب رائع. كما تعمل الأشكال الابتكارية والإضاءة الهندسية في المستقبل على نقل سائق الشاحنة التقليدية إلى المستقبل. وقد استغل المصممون الفرص المقدمة والمستمدة من مواصفات المستقبل. حيث يُستبدَل بالمرايا الخارجية التقليدية كاميرات صغيرة الحجم. والزجاج الأمامي يشبه حاجب الرياح. تكون الإضاءة بيضاء اللون عند التحكم اليدوي في القيادة بصورة كاملة وعلي الطريق. في حين يتغير لون الإضاءة من الأبيض إلى الأزرق عند القيادة الذاتية للشاحنة. ومن ثم تصدر ذبذبات قوية تمثل قوة الشاحنة الأساسية بصورة رمزية وتشير بوضوح إلى وضع تشغيل المركبة الحالي لرواد الطريق.

المظهر الداخلي: تصميم يبعث على الهدوء من أجل أسلوب جديد للعمل.

بيئة عمل السائق تبعث على الهدوء ومرتبة على غرار المكتب العصري الذي يعتمد على الأنظمة الإلكترونية. ويمتد الخشب من الأرض وحتى لوحة العدادات بالإضافة إلى الاستخدام السخي للمواد الأساسية المتضمنة في الجو المحيط والشعور بالرفاه على متنها. إلى جانب اللمسات النهائية الداكنة المزينة بحبيبات بارزة، وتكسبها المسام المفتوحة مظهراً عصرياً. تبعث لوحة العدادات على الهدوء والراحة، بالعدادات المنفصلة والمرايا الخارجية. عند القيادة الذاتية للشاحنة، يمكن إمالة مقعد السائق إلى الخلف ولفه 45 درجة في المكان، مما يتيح له الاسترخاء واتخاذ وضعية مريحة. وفي الوقت نفسه، تعمل الإضاءة غير المباشرة على الإضاءة الداخلية دون وهج. وللتواصل من بيئة العمل في المستقبل، يستخدم السائق جهاز كمبيوتر لوحي. كما أنه مزود بوحدة تحكم مركزية صُممت حديثاً إلا أنها قابلة للإزالة. ويتمكن السائق من مطالعة المستندات وجدولة المزيد من الجهات وقبول المزيد من الأوامر وتحديد موعد الاستراحة التالي. فضلاً عن إمكانية تهيئة شاشة الكمبيوتر لتتلاءم مع متطلبات الأفراد، بالإضافة إلى تمكين السائق من استدعاء جميع بيانات الرحلة الأساسية.

المظهر الداخلي: تصميم يبعث على الهدوء من أجل أسلوب جديد للعمل.
تمسح المستشعرات الرادارية والكاميرا المناطق المحيطة.

تمسح المستشعرات الرادارية والكاميرا المناطق المحيطة.

تُمكن تقنية المستشعرات الرادارية والكاميرات من القيادة الذاتية لشاحنة المستقبل بصورة مستقلة عن المركبات الأخرى أو محطات التحكم المركزية. وتعمل مميزاتها الفنية على منح شاحنة المستقبل 2025 من مرسيدس-بنز قدراتها الرائعة لتصبح شاحنة آلية القيادة. وفيما يتعلق بمرسيدس-بنز، فإن نظام القيادة الآلية "Highway Pilot" يمثل تتويجاً لهذا الذكاء العالي، والذي يحاكي نظام الطيار الآلي في الطائرات. تتطور قدرات التواصل مع الشاحنات أو المركبات الأخرى إلا أنها ليست ذات أهمية للقيادة الذاتية.

المساعد الفعال لكشف النقطة العمياء Active Blind Spot Assist: يوفر المزيد من السلامة عند الانعطاف وتغيير الحارات.

المساعد الفعال لكشف النقطة العمياء Active Blind Spot Assist: يوفر المزيد من السلامة عند الانعطاف وتغيير الحارات.

يعمل مساعد كشف النقطة العمياء Active Blind Spot Assist على تحذير سائق الشاحنة عند انعطاف السائقين الآخرين وكذلك عند قرب الاصطدام بالعوائق الثابتة -على سبيل المثال: اللافتات أو المصابيح- ويعمل كنظام مساعد عند تغيير الحارات. كما أن هذه المستشعرات موجودة في جوهر مساعد كشف النقطة العمياء Active Blind Spot Assist الجديد من مرسيدس-بنز. يتم ترتيب نماذج المستشعرات الرادارية بطريقة ما لتتيح تغطية المنطقة الموازية للشاحنة على امتداد طول الجرَّار/ المقطورة أو قضيب القطر. وإضافة إلى ذلك، يمتد هذا النطاق مسافة مترين أمام الشاحنة.

سيكون نظام النقل في المستقبل متصلاً بالشبكة وذاتياً.

تتصل جميع المستشعرات المتوفرة في لوحة شاحنة المستقبل لعام 2025 بشبكة (اندماج المستشعرات المتعددة)، بالإضافة إلى توفير صورة كاملة للبيئة المحيطة. ويتم تسجيل جميع الأجسام المتحركة والثابتة الموجودة في محيط الشاحنة.

دمج البيانات باستخدام معالج متعدد الأنوية عالي الأداء موجود في الكمبيوتر المركزي لربط البيانات الواردة من جميع المستشعرات في المنطقة كلها أمام الشاحنة وبجانبها.

تكون تقنية أجهزة الاستشعار والكاميرا نشطة بدءاً من حالة السكون إلى السرعة القصوى المسموح بها للشاحنات. تحافظ هذه التقنية تلقائياً على بقاء الشاحنة في منتصف الحارة بصورة آمنة وذلك بعد تدخل السائق في توجيه الشاحنة. كما يشتمل النظام أيضاً على خريطة رقمية ثلاثية الأبعاد، وهي جاهزة للاستخدام في نظام المساعدة Predictive Powertrain Control (‏PPC‎). وهذا يعني أن الشاحنة مدركة تماماً لطبيعة الطريق والتضاريس.

سيكون نظام النقل في المستقبل متصلاً بالشبكة وذاتياً.
نظام الاتصال بين المركبات والعالم الخارجي- بين المركبة والمركبة (V2V)، وبين المركبة والبنية الأساسية (V2I).

نظام الاتصال بين المركبات والعالم الخارجي- بين المركبة والمركبة (V2V)، وبين المركبة والبنية الأساسية (V2I).

يُعد نظام القيادة الآلية "Highway Pilot" شريكاً مثالياً للتواصل عبر النظام الشبكي للاتصال بين المركبة والمركبة (V2V) أو بين المركبة والبنية الأساسية (V2I). حيث تعمل كل مركبة مجهزة بهذه التجهيزات في المستقبل القريب على النقل المستمر للمعلومات إلى البيئة المحيطة. وتشمل تلك المعلومات: وضعية المركبة، وطرازها، وأبعادها، واتجاه الرحلة، والسرعة، وأي مناورات بالتسارع واستخدام المكابح، ونصف قطر انحناء المنعطف.

ويعتمد عدد مرات نقل المعلومات على سرعة المركبة وقوة أي تغييرات في حركتها. حيث يتراوح بين رسالة واحدة في الثانية عند الحركة وبين عشر مرات هذا المعدل عند إجراء تغييرات مهمة.

ويكون السيناريو المثالي هو سلسلة غير منقطعة من أشكال التواصل على طول الطريق حيث تغذي السائق والمركبة بمعلومات دقيقة عن وضع الطريق والحالة المرورية مقدماً. بحيث تعمل جميع هذه البيانات على إبلاغ السائق والكمبيوتر بجميع الأحداث الموجودة خارج نطاق الرؤية في وقت جيد. وبذلك، يكون كل من السائق والمركبة على علم بالعوائق الموجودة بصورة مبكرة، قبل التعرض لها.

أفكار المستقبل أصبحت واقعاً ملموساً: القيادة الذاتية.

أفكار المستقبل أصبحت واقعاً ملموساً: القيادة الذاتية.

بعد الانضمام إلى الطريق السريع، يندمج سائق شاحنة المستقبل من مرسيدس-بنز لعام 2025 مع التدفق المروري في الحارة المناسبة. ومن ثم يطلب النظام من السائق تفعيل نظام القيادة الآلية "Highway Pilot". وعندما يقوم السائق بتفعيله، تنتقل المركبة إلى وضع القيادة الذاتية.

وبناء على الحالة المرورية المعنية، تسير شاحنة المستقبل لعام 2025 بصورة مستقلة، بحيث لا تحتاج إلى سيارة أمامها لتكون دليلاً للتوجيه خلال الحركة المرورية. وتسير بالقياد الذاتية في حارتها. في حالة وجود مركبة أخرى في الطريق، فإن الشاحنة تتلاءم مع سرعتها في الحدود المسموح بها والاحتفاظ بوجود مسافة آمنة. ولذلك يمكن للمركبات الأخرى الانضمام بصورة آمنة إلى الحارة. ويتم الاحتفاظ دائماً بمسافة آمنة - تتلاءم شاحنة المستقبل من مرسيدس-بنز لعام 2025 جيداً مع بيئتها. وتعمل شاحنة المستقبل لعام 2025 بصورة مستقلة عن رواد الطريق الآخرين بفضل الاتصال الشبكي. ومع ذلك ففي سبيل الاستفادة الكاملة من الكفاءة اللوجيستية والاستخدام الأمثل للبنية الأساسية، يكون الاتصال الشبكي الشامل أمراً مرغوباً فيه. وبالتأكيد يتم إجراء هذا التطور بصورة تدريجية. كما أن المعايير والبروتوكولات المفتوحة مهمة لهذا الغرض.

القيادة الذاتية: من المقرر أن تصبح واقعية في فترة قصيرة.

القيادة الذاتية: من المقرر أن تصبح واقعية في فترة قصيرة.

أحد أكثر الأسئلة المثيرة للاهتمام فيما يتعلق بالقيادة الذاتية هو النطاق الزمني المحدد لتنفيذ هذه الفكرة. فمن الناحية التقنية البحتة، يمكن تحويل هذه الفكرة إلى واقع ملموس في غضون خمس سنوات تقريباً. ومن حيث دورات تطوير سيارات الركاب، فمن الممكن البدء فيها عام 2020. وفيما يتعلق بالعوامل الأكثر تعقيداً في المركبات التجارية الثقيلة، يكون النطاق الزمني لمثل هذه المركبات أطول إلى حد ما، بحيث يمكن التنفيذ الفعلي خلال عشر سنوات، في ضوء الاعتبارات القانونية التي لا تزال تحتاج إلى توضيح.

لن يتم التمهيد للقيادة الذاتية رقمياً في يوم واحد، إلا أن عملية التطوير تسير بصورة تدريجية. حيث إن المراحل التطويرية ضرورية لإحداث ثورة في وسائل نقل البضائع على الطريق. وخلال السنوات المقبلة، تعمل أنظمة المساعدة الجديدة والمطورة على مواصلة تمهيد الطريق بوضوح للقيادة الذاتية.

ar_title

عرض مصمم خصيصاً من أجلك.

طلب عرض أسعار
ar_title

الحل المثالي للأعمال.

ابحث عن المركبة